I M A G E

السفير الصيني زيادة المعدات وأعداد العمالة لاستعجال نسب الإنجاز في مدينة المطلاع

الشركات الصينية ستساهم في تطوير مصفاة الزور لتصبح الأكبر في الشرق الأوسط أكد السفير الصيني لدى البلاد لي مينغ قانغ، أن الكويت مكان يجمع بين الهدوء والحيوية، مؤكدا تعزيز الروابط بين الصين والكويت في شتى المجالات، وتنفيذ التوافقات المهمة التي توصل إليها الرئيس الصيني شي جين بينغ وصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، للدفع بعلاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية الكويتية لتتطور باستمرار. وأضاف خلال الندوة التي عقدتها السفارة الصينية صباح أمس في فندق شيراتون، بمناسبة مرور عام على توليه منصبه في الكويت، بحضور كبار مسؤولي السفارة، إن الخليج نقطة مهمة لأمن المنطقة مع حرص كل الاطراف ومنها الجانب الصيني على دعم وتحقيق الأمن والتنمية في المنطقة. وأعرب عن سعادته بتشكيل الحكومة الكويتية الجديدة متطلعا للمزيد من التعاون معها، مشيرا إلى أن الكويت وخلال زيارة سمو الأمير أبرمت 7 اتفاقيات تعاون، مبيناً أن الكويت أول دولة عربية توقع مع الصين بخصوص الحزام والطريق، ومن بين الاتفاقيات واحدة تتعلق بآلية إنشاء اللجنة المشتركة في العديد من المجالات، ومنها مشروع المنطقة الاقتصادية الشمالية الذي يعتبر مهماً، لتنفيذ رؤية الكويت 2035، مؤكدا أن الشركات الصينية حريصة على متابعة تطورات المشروع، وسترشح أفضل الشركات لاهتماماتها بمشاركة الكويت ضمن أول دول العالم لانجاح الحزام والطريق الصيني. وعن سبب تعثر الشركة الصينية في مشروع مدينة المطلاع، أوضح أنه زار المشروع عدة مرات ولاحظ اهتماما كبيرا من الشعب الكويتي، وخاصة الشباب بانجاز هذا المشروع، مبينا ان الشركة الصينية المنفذة للمشروع عالية التقنية، لافتا إلى ثقته بأنها قادرة على تنفيذ المشروع على أكمل وجه، رغم المصاعب غير المتوقعة التي واجهتها وتم حلها بين الطرفين، حيث زادت الشركة من معدات البناء وأعداد العمالة لاستعجال نسب الانجاز. وأضاف أن الشركات الصينية شاركت بنشاط في مشاريع الطاقة والإسكان والبنية التحتية وغيرها من المجالات في الكويت، وقد تم إنجاز مشروع مقر البنك المركزي الكويتي ومشروع جامعة الكويت في منطقة الشدادية بسلاسة.،كما تم إنجاز بناء 15 مجموعة من المنشآت الجوهرية لتصفية النفط في مصفاة الزور، وذلك يمثل أيضا نموذجا يحتذى به للتعاون الصيني - الكويتي، لافتا إلى أن مشاركة الشركات الصينية في التعاون ستساهم في تطوير مصفاة الزور لتصبح الأكبر حجما في الشرق الأوسط. وتابع «في الوقت الراهن، تعتبر نسبة تغطية شبكة 5G في الكويت الأعلى عالميا، وذلك لا يستغني عن مساهمات الشركات الصينية أيضا، كما قامت الكويت بالاستثمار في الصين، وأصبحت هيئة الاستثمار الكويتية أول جهة أجنبية استثمرت في خطوط السكك الحديدية فائقة السرعة».

9393

السفير الصيني زيادة المعدات وأعداد العمالة لاستعجال نسب الإنجاز في مدينة المطلاع

الشركات الصينية ستساهم في تطوير مصفاة الزور لتصبح الأكبر في الشرق الأوسط أكد السفير الصيني لدى البلاد لي مينغ قانغ، أن الكويت مكان يجمع بين الهدوء والحيوية، مؤكدا تعزيز الروابط بين الصين والكويت في شتى المجالات، وتنفيذ التوافقات المهمة التي توصل إليها الرئيس الصيني شي جين بينغ وصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، للدفع بعلاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية الكويتية لتتطور باستمرار. وأضاف خلال الندوة التي عقدتها السفارة الصينية صباح أمس في فندق شيراتون، بمناسبة مرور عام على توليه منصبه في الكويت، بحضور كبار مسؤولي السفارة، إن الخليج نقطة مهمة لأمن المنطقة مع حرص كل الاطراف ومنها الجانب الصيني على دعم وتحقيق الأمن والتنمية في المنطقة. وأعرب عن سعادته بتشكيل الحكومة الكويتية الجديدة متطلعا للمزيد من التعاون معها، مشيرا إلى أن الكويت وخلال زيارة سمو الأمير أبرمت 7 اتفاقيات تعاون، مبيناً أن الكويت أول دولة عربية توقع مع الصين بخصوص الحزام والطريق، ومن بين الاتفاقيات واحدة تتعلق بآلية إنشاء اللجنة المشتركة في العديد من المجالات، ومنها مشروع المنطقة الاقتصادية الشمالية الذي يعتبر مهماً، لتنفيذ رؤية الكويت 2035، مؤكدا أن الشركات الصينية حريصة على متابعة تطورات المشروع، وسترشح أفضل الشركات لاهتماماتها بمشاركة الكويت ضمن أول دول العالم لانجاح الحزام والطريق الصيني. وعن سبب تعثر الشركة الصينية في مشروع مدينة المطلاع، أوضح أنه زار المشروع عدة مرات ولاحظ اهتماما كبيرا من الشعب الكويتي، وخاصة الشباب بانجاز هذا المشروع، مبينا ان الشركة الصينية المنفذة للمشروع عالية التقنية، لافتا إلى ثقته بأنها قادرة على تنفيذ المشروع على أكمل وجه، رغم المصاعب غير المتوقعة التي واجهتها وتم حلها بين الطرفين، حيث زادت الشركة من معدات البناء وأعداد العمالة لاستعجال نسب الانجاز. وأضاف أن الشركات الصينية شاركت بنشاط في مشاريع الطاقة والإسكان والبنية التحتية وغيرها من المجالات في الكويت، وقد تم إنجاز مشروع مقر البنك المركزي الكويتي ومشروع جامعة الكويت في منطقة الشدادية بسلاسة.،كما تم إنجاز بناء 15 مجموعة من المنشآت الجوهرية لتصفية النفط في مصفاة الزور، وذلك يمثل أيضا نموذجا يحتذى به للتعاون الصيني - الكويتي، لافتا إلى أن مشاركة الشركات الصينية في التعاون ستساهم في تطوير مصفاة الزور لتصبح الأكبر حجما في الشرق الأوسط. وتابع «في الوقت الراهن، تعتبر نسبة تغطية شبكة 5G في الكويت الأعلى عالميا، وذلك لا يستغني عن مساهمات الشركات الصينية أيضا، كما قامت الكويت بالاستثمار في الصين، وأصبحت هيئة الاستثمار الكويتية أول جهة أجنبية استثمرت في خطوط السكك الحديدية فائقة السرعة».